BLOGGER TEMPLATES - TWITTER BACKGROUNDS »

الجمعة، 21 ديسمبر، 2012

بطلي الصغيــر..




لى بطلي الصغير.
يعلم أنني كم أحببت صوره له. عندما كان صغيرا.
وودت حينها. ان أكون معه. بأوسط عمري العشريني.
وهو لايزال بالخامسه من عمره.
أعلم ان الحب ك العمر. لأيتكرر الأمره واحده.
وأعلم ان لكل أنثى معجزه.
ان تكتشف شيئا.
ومعجزتي الآن. أنني أحبه.
كما لو أعادني الزمن الى طفولته.
كم أحببت ان أمسك كل الأدوار في حياته.
أمه حين يتلو أخطائه اليوميه.
وملاك يمحو أخطاءه. وسيئاته .
ؤاكون له يد. دائمه. لاتختفي.
وكل مأوقف العالم ضده.
امنحه قلبي ليحتمي به.
من ألالم الدنيا وخيباتها.
ويغلق قلبي عليه جيدا.
ؤاكون صديقته في وحدته.
وان العب معه واستمع له جيدا.
واصفق له. بعد كل خطوه. يخطوها للأمل.
ؤاكون له وطن يلجأ له.
كلما شعر ان وطنه بداخله لم يكن مستقرا.
وساكون له.
طن يوما ما قلبا.
ودمعه وعمر لن يزوره أحد فقط له وحده.
أعلم يابطلي الصغير.
حين تحزن وتمارس. الانطواء وتبكي.
لم تكن ؤحدك. لأنني دائما معك. وأشعر بك جيدا.
بطلي الصغير.
إشتاقك جدا ولا إتمنى شيء. غير ان تشعر بداخلي.
طفله أيضا. هي أنا. مشتاقه.
للانزواء بين أضلعك حتئ تفنى وتحبك.
بطلي الصغير.
لاأعلم لما كانت الطفوله فيك.
رائعه وجميله الى هذا الحد.
ولما كنت مع هذه البراءه. تعانقني كلما أغضبتني.
لترسم على ملامحي. ابتسامه. ترضيني بها.
بطلي الصغير.
أنا إفتقدك. وليتني الآن أستطيع ان أكون معك حالا.
بطلي الصغير.
في أواخر منتصف الليل أدعو
ولازلت استوصي الدنيا بك خيرا.
ان لاتريك وجه آخر لها يولمك.
ولا تخفيك عني.
ف فراقك انحناء ظهر.
لن أقوى. على الوقوف بعدها أبدا.
بطلي الصغير.
بطلي الصغير.
بالمناسبه. أحبك جدا.

[ رسمتي المتواضعه تعبيرا عن ما أشعر. ]. ♥.