BLOGGER TEMPLATES - TWITTER BACKGROUNDS »

الجمعة، 23 نوفمبر، 2012






لم يكن رفيقي وحسب !

بل كان عالمي كله. 
كان يعرف كيف يبدأ حوارا معي.
صاخبا كان أو صامتا. 
ويعرف كيف ينهيه. يعرف كيف يجعله مثيرا. أو باردا عادي. و يعرف كيف يغضبني ويشعل نيراني و يعرف كيف يراضيني ويخمدها بهدوء. 
دائما يجيد لم الفراغات في حديثي واحتوائي بالانصات 
يكفيني أن نكون على صداقه طويله وحب أبدي. 
ف علاقتنا ك الروح والجسد. ك خطيبين أبديين أرغمتهم ظروفهما على تأخير. زواجهما 
كم
حلمنا أن نسافر لعده أماكن.
وان نزور عده متاحف. ويثني على رسوماتي البسيطه كل الثناء.
وان تأتيني منه كلمات جميله وهدايا بلا مناسبات. 
أعلم كم عذبنا الحزن وهذبنا 
حين أخبرنا أن ارتباطنا محال. 
كان حبنا. صادق جدا بسيط جدا. جميل جدا. غير معقد. ولا يحتاج لكذب العشاق ك يبدو كاملا. ق
بلنا النواقص وعشقنا عيوب بعضنا كأنها الكمال بنفسه. 
كانت أحاديثنا صادقه.
دائما كنا على وشك الضحك وآخرى ومرات نغص من البكاء. 
كان أكثر من صديقي كان عالمي وحسب ! 

الى احدهم. ♥

0 التعليقات: